أدبقصص و حكايات

أسطورة نرسيس

أسطورة نرسيس هي واحدة من أكثر الأساطير اليونانية المعروفة ، بسبب تفردها وعبرتها الأخلاقية. ، كان نرسيس ابن اله الانهار  Cephisus والحورية  Lyriope , و كان معروفا بجماله كما كان محبوبا من قبل الاله أبولو بسبب جماله الاستثنائي.

تأتي أسطورة نرسيس في نسختين مختلفتين ، النسخة اليونانية والرومانية-اليونانية ، حيث كتب كل من كونون اليوناني وأوفيد ، الشاعر الروماني ، قصة نرسيس ، مما أدى إلى تعزيزها بعناصر مختلفة.

النسخة اليونانية من أسطورة نرسيس

وفقا لكونون ، آمينياس ،هو شاب وقع في حبّ نرسيس ، الذي كان قد رفض بالفعل كلّ الخاطبين الذكور له حتى انه رفض امينياس. و اعطاه سيفا قتل أمينياس به نفسه على باب نرسيس وهو يصلي إلى الآلهة , ليعطي نرسيسوس درسًا لكل الألم الذي تسبب له فيه.

كان نرسيس يسير مرة على ضفاف بحيرة أو نهر ، وقرر شرب بعض الماء. رأى انعكاسه في الماء وتفاجأ بالجمال الذي رآه؛ أصبح مغمور من انعكاس نفسه. لم يتمكن من الحصول على هدف رغبته رغم ذلك ، وتوفي على ضفاف النهر أو البحيرة من شدة حزنه.

وفقا للأسطورة ، لا يزال نرسيس يعجب بنفسه في العالم السفلي ، فينظر إلى مياه ستيكس.

النسخة الرومانية من الأسطورة – أوفيد

الأسطورة التي قدمها أوفيد الشاعر تغيرت قليلا. ووفقاً لهذه الأسطورة ، كان والدا نرسيس قلقين بسبب الجمال الاستثنائي للطفل وسالا النبي تيريسياس ماذا يفعلان  فيما يتعلق بمستقبل ابنهما.

أخبرهم Teiresias أن الصبي سيكبر فقط إذا “لم يعرف نفسه”. عندما كان نرسيس في السادسة عشر من عمره كان يسير في الغابة ورأته الحورية “إيكو” ووقعت على الفور في حبه ثم بدأت بملاحقته..

فكان كلما شعر بها تلاحقه يصرخ قائلا “من هناك” فتعيد هي صدى صوته قائلة “من هناك”

و بعد فترة من الوقت قررت ايكو أن تظهر نفسها. حاولت احتضان الصبي الذي ابتعد عنها ، وأمرها بأن تتركه وشأنه. تركته ايكو و قد غمرها الحزن و قضت ما تبقى من حياتها هائمة في الوديان. حتى لم يتبقى منها شيء ولكن بقي صدى صوتها يتردد.

و عندما  سمع نيميسس اله الثأر و الانتقام بالامر , قرر معاقبة نرسيس.

الى حدّ هذه النقطة تبدو  القصتين متشابهتين.

بعد ذلك يرى نرسيس نفسه في بركة الماء، فيندهش بجمال انعكاسه فيه. و بمجرد أن تبين أنه لا يمكنه بلوغ مبتغاه من حبه ذاك ، قتل نفسه.

ومن المعروف أيضا أن أسطورة نرسيس لا تزال معروفة الى يومنا هذا  لسبب واحد إضافي. و هو زهرة النرجس التي توجد عادة على ضفاف الأنهار والبحيرات ، و التي أخذت اسمها من البطل الأسطوري. إنها زهرة جميلة تضم 40 نوعًا مختلفًا ، معظمها موجود بكثرة في أوروبا. كما انها تزهر في أوائل الربيع وتعتبر في غاية الرقة، بألوانها  البيضاء ، الصفراء والوردية.

وقد ألهمت أسطورة نرسيس العديد من الفنانين أيضًا. الأكثر شهرة هو كارافاجيو الذي رسم شابًا معجبًا بانعكاسه في الماء.

استلهم الرسامان تيرنر ودالي أيضًا من الأسطورة ، في حين استخدم الشعراء ، مثل كيتس وهوسمان ، مثاله في العديد من أعمالهم.

أنشأ الكاتب الروسي فيودور دوستويفسكي عدة شخصيات بنفس مواصفات نرسيس كحبه للوحدة، مثل ياكوف بتروفيتش غولايدكين.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock