علم طاقة
آخر المقالات

“الميركابا” – التأمّل السرّي و الخطير الذي يتنقّل بك من بُعد إلى آخر!

ماهي الميركابا؟

الميركابا , هو حقل من الطاقة البلورية تمتد حول الجسم لمسافة 50 الى 60 قدم, و تدور حول أجسادنا بسرعات مختلفة ، تتراوح من سرعة الضوء إلى التوقف تماماً فهي تتباطأ حتى تتوقف بسبب عدم الاهتمام والإنغماس بالعالم المادي. ننتقل بك الميركابا بين الأكوان والمجرات مثل مركبة فضائية خاصة بك ولعل من حدثت له تجربة انفصال الروح عن الجسد او ما يعرف بالاسقاط النجمى يفهم كلامى جيدا.

و یعد تأمل المیركابا (المیر- كا – فا) واحدا من اقوى أدوات التطور الروحي والعقلي والعاطفي ، وذلك حسب تعالیم ” دروفالو ملكیصادق” . و الهدف من انشاء المیركابا هو توسعة حقول الطاقة المختلفة للأجساد الرقیقة . و للتعرف على الجوانب العامة للهندسة المقدسة التي تعمل كنقطة الانطلاق لتنشیط حقل المیركابا , دعنا نتعرف أولا ما الذي نعنيه بحقل طاقة المیركابا ؟

الميركابا التأمل السري الذي يتنقل بك من بعد الى اخر
الميركابا التأمل السري الذي يتنقل بك من بعد الى اخر

اقرا ايضا 17 مستوى للوعي مثبت علميا حسب مقياس هاوكينز  في أيّ مستوى أنت؟

يبلغ قطر الميركابا السليمة الدوارة 50 إلى 60 قدم، حسب طول الفرد, حيث يبدو مظهرها مطابقاً لمظهر الغلاف الحراري , و تتالف كلمة ميركابا من ثلاث كلمات : Ba با ،Ka كا ،Mer مير. و تعود اصولها إلى اللغة المصرية القديمة، كما عرفت في ثقافات أخرى بصيغة ميركاباه أي أن لها طرق لفظ متعددة، ولكنها دائماً تلفظ بثلاثة مقاطع منفصلة مع لكنة خاصة بكل واحدة .

و “مير” تشير إلى نوع خاص من الضوء عُرف في مصر فقط خلال عهد الأسرة الثامنة عشر ، حيث كانت تُرى على هيئة حقلين ضوئيين دوّارين متعاكسين يدوران في الفراغ نفسه وينتجان عن أنماط معينة من التنفس.
أما كلمة “كا” فتشير إلى روح الفرد. وكلمة “با” تشير إلى تصور الروح لواقعها الخاص أي أنّ “با” بالنسبة لواقعنا الخاص هي الجسد أو الواقع المادي، بينما في عوالم الواقع الأخرى حيث لا تمتلك الأرواح أجساداً فهي تشير إلى مفهومها أو تصورها للواقع الذي تتواجد فيه.

و يعدّ أقدم مصدر لتلك الكلمات الثلاث هي اللغة المصرية القديمة , وحسب سفر حزقيال بالتوراة Merkabah مير كا با : تعني روح / جسم تحيط به حقول الضوء.
وبالتالي فإن الميركابا هي حقل دوراني متعاكس للضوء يؤثر في الروح والجسد في الوقت ذاته، فهي عبارة عن مَركبة قادرة على حمل الروح والجسد و التنقل بها من بعد الى اخر..

انظر ايضا تحية الشمس أقوى يوغا للتأمل 9 حركات لممارستها

ومن المعروف ان مجال الطاقة هذا كان جزءا نشطا في الانسان منذ 13000عام مضى ، وبسبب الانسحاب التدریجي للأبعاد الموازية، وانخفاض الوعي تجاه البعد الثالث فقد تم فقدان الوعي بالمیركابا . فقد اعتادت هذه الحقول على الدوران حول أجسادنا بسرعة تقارب سرعة الضوء، لكنها تباطأت إلى أن توقفت عن الدوران بعد “السقوط”. وعندما يعود هذا الحقل للعمل والدوران من جديد نطلق عليه اسم ميركابا وفائدته في هذا الواقع لا نظير لها لأنه يمنحنا الإدراك الواسع لما نحن عليه حقيقة ويربطنا مع المستويات الأعلى للوعي حتى نستعيد ذاكرة الإمكانيات غير المحدودة لوجودنا.

و یتم تنشیط الذاكرة الخاصة بهذا الحقل عن طریق التامل في رموز ” ماندالا ” زهرة الحیاة  او او من خلال الذكر لاسماء الله الحسنى باعداد محدده و التي تتضمن بداخلها كل المعرفة والادراك الكوني التي ترتبط و تتكامل مع الغدة الصنوبریة الموجودة داخل الدماغ . تقوم هذه العملیة على حث وتحفیز الغرض او الهدف الخفي للغدة الصنوبریة ، وهو استرداد الطریقة القدیمة في التنفس .

رمز زهرة الحياة
رمز زهرة الحياة

فالترابط بین التنفس والوعي هو المفتاح تجاه الوعي الأعلى والوصول الى ابعاد اخرى والدخول الیها . وهذا سیعمل على دفع تطور الوعي المقدس – الالهي – .

ان المیركابا هي حقل طبیعي للحمایة , حيث یتم تنشیطها من خلال نظام  تنفّس محدد , لتتصل انت ذهنیا مع الحقلین العقلي والعاطفی اللذان لدیهما شكل رباعي الأسطح . بالاضافة الى ان طریقة التنفس “البرانا” سوف تتعدل على نحو مطلق تماما كما كانت تتم منذ 13000 عام مضت .

قد يهمك تحميل كتاب تأملات قبل النوم لأوشو pdf

ویتم هذا من خلال التنفس الذي یملأ فیه الهواء بشكل كلي مساحة الرئة ، ویترافق مع هذا التنفس اندماج تدفق البرانا من خلال دوامة الجسد الهندسیة البلوریة ، لتفتح عالما واقعیا جدیدا كاملا لك , یتیح لك تحقيق اتصال مع الكیان العلوي كي یظهر بداخلك مرشدا واضحا لك .
و یتم ایضا تحفیز قدرتك على تذكر من انت فعلا ، وكذلك ما هي حقیقة اتصالك الودي العمیق مع الله . سیتم فتح مراكزك العليا التي تسمى الشاكرات والتي سوف تسهل من تحولك الذاتي الى الافضل طبعا و بالتالي الدخول في حالة من السلام العمیق الدائم .

قوة هذا التأمل :

یتكون تأمل المیركابا من 17 تنفس من اجل تنشیط حقل المیركابا ، بالاضافة الى امر آخر وهو تجاوز البعد الرابع او الأبعاد الأعلى .و تكمن قوة هذا التأمل في فهم كیفیة الوصول الى الوعي المقدس من خلال دراسة الهندسة المقدسة وممارسة تأمل المیركابا بانضباط . وبدعم من تقنیة التنفس والتخیل ، یتم تنشیط نور النجمة رباعیة الأسطح ، والتي تعد جزءا من الجسد الأثيريّ .

يُعلّمك التأمل طریقة السیطرة على نور  رباعیات الاسطح هذه والتي تدور عكس اتجاه عقارب الساعة وبسرعة أعلى من سرعة الالكترون الذي یدور حول النیوترون في فضاء البعد الثالث ، وهذا ینشيء حقل المیركابا ، الأشكال الهندسية المحيطة بالجسد تكون على هیئة صحن طائر بقطر 50 الى 60 قدم  . وعندما یتم اجراء ذلك بشكل صحیح ، فإن المتأمّل یصل آلیا الى بعد الوعي المقدس .

اقرا ايضا 4 قدرات نفسيّة خارقة للشخص مرهف الاحساس للطّاقة (سواء أدرك ذلك أم لا)

ویصف ” ریتشارد دانیللي ” الوعي المقدس بأنه حالة الوجود التي تمثل التناغم المطلق مع الكون . وهذا ما يفسر انه عند قیامك بهذا التأمل تصل لحالة سكون دائمة وبحر من الهدوء.

ویقود هذا المتامّل الى ما وراء الحواجز و القيود في وعینا ، الى مستوانا الحالي من الوعي ، وباتجاه مستويات وعي عليا و حالة من الحب الكوني ،أي الحب اللامشروط ، و هو الشعور الأساسي الذي نسعى اليه من خلال ممارسة هذا التأمل . وفي النهایة ، المیركابا كتأمل قديم، تؤدي الى الانتقال إلى ما وراء بُعد معين وحينها سنرتقي بعيداً عن تلك النزعات الانفصالية التي تجعلنا نرى أنفسنا محتجزين داخل الجسد ومنه ننظر نحو الخارج .

في الحقيقة، إنّ الميركابا أكثر بكثير من هذا لأنها تمتلك القدرة على خلق الواقع والحركة ما بين الأبعاد، ولكن ما يخدم غايتنا هنا هو التركيز بشكل رئيسي على كونها مَركبة قادرة على الانتقال عبر الأبعاد , فالMer-Ka-Va تعني المركبة باللغة العبرية وهي التي ستساعدنا للعودة إلى حالة الوعي الأعلى الأساسي الذي كنا عليه. اي العودة إلى حالتنا الأصلية.

يجب التوضيح هنا إلى أنّ العودة إلى حالتنا الأصلية هو عملية طبيعية قد تكون سهلة أو صعبة حسب ما نملكه من درجات الإيمان، ولكن مجرد الخوض في تقنيات الميركابا مثل تصحيح أنماط التنفس أو الإدراك العقلي للعلاقات غير المحدودة بين جميع أشكال الحياة على سبيل المثال هو أمر غير كاف إذ لا بد على الأقل من شيء آخر أكثر أهمية من الميركابا نفسها وهو فهم وادراك وعيش الحب الإلهي، لأن الحب الإلهي و يدعى أحياناً الحب المطلق, هو العامل الرئيسي الذي يسمح للميركابا بأن تصبح حقلاً حيّاً للضوء.

انظر ايضا تعاليم زن لتحقيق القوّة العقليّة و تطوير حالة ذهنيّة مضادّة للمخاوف

الغاية من الميركابا؟

إن الغاية من كل هذا هي أن تدرك أنّ هناك صورة واحدة فقط لكل شيء دون أدنى مجال للشك. هناك صورة واحدة وواحدة فقط هي البداية التي خلق منها كل ما هو موجود، وتلك هي نفس الصورة التي تشكّل منها الحقل الكهرومغناطيسي الموجود حول أجسامنا. كما أن الأشكال الهندسية الموجودة ضمن حقلك الكهرومغناطيسي تجدها نفسها حول كل شيء، الكواكب والمجرات والذرات وكل شيء آخر.

أما رمزها فهو نجمة سداسية والتي هي علم إسرائيل الان والتي تدل على ممارسات السحر الأسود الكابالي ولكن هذه النجمة لا ترتبط ابدا بالتاريخ العبري وهى اقدم منه بكثير بل هى رمز تمت سرقته من حضارات مختلفة.

تمثل النجمة السداسية ميركابا نجمتين سداسيتين متشابكتين لتشكلان هرمين متداخلين سداسي الأبعاد . ويكون تكوين النجمة السداسية مشكلا داخل الخلايا الثمانية الأولى للحياة ولاتزل ثابتة عند قاعدة العمود الفقري طوال حياة الفرد .. وأيضاً , تقوم النجمة السداسية بصياغة الجسد الصافي (المليء بالطاقة الحيوية) للإنسان وتوليفة السماء والأرض والذكر والأنثى.

ويفسرها معتنقو مذهب الكابالا : بالهالة التي تحيط بأجسادنا وأنها متوفرة لنا جميعاً وليست حكراً على الأنبياء والملائكة
حيث يصفها سفر حزقيال بأنها : (عجلات داخل عجلات) من الطاقة.

وهذا ما اكتشفته الحضارات القديمة وكان مكتوم عن العوام . فالميركابا هو التأمل الهندسي السريّ الذي يربط هندسة الكون بداخلنا بهندسة الكون الكبير حتى يحدث التناغم والدخول في الابعاد الموازية, حينها تتم الاستنارة وكشف أسرار عمل القوانين الكونية والدخول في  حالة اتصال مع الاله او العقل الكونيّ وستفتح مراكزك العليا وسوف تظهر الإمكانيات الجديدة وغير العادية لذاتك والتي ستسهل تحولك الذي يتمثل في تنشيط حقل “مير – كا – با” الى الدخول في حالة من العمق والسلام الداخلي المتواصل.

هل اعجبك المقال ؟ مساحة التعليق لك

اقرا ايضا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock