التطوير الذاتيالذّكاء المالي
آخر المقالات

لماذا أنت فقير لحدّ الآن؟ 6 أسباب نفسيّة تفسّر ذلك

أهلا بكم

يتبادر الى ذهنك للوهلة الأولى حين ذكر عبارة ” فقير” أو “فقر” , الكثير من المعاني المشحونة بالطاقات السلبية التي غالبا ما نتحاشى الخوض فيها حتّى مع انفسنا. لكن إلى متى سنتهرّب من هذه الحقيقة التي تطاردنا؟

فالفقر كالغنى حالة مادّية لكن مايصنع الفارق الحقيقيّ ليس كمّ المال الذي يملكه الفقير و الذي يملكه الغنيّ , بل مستوى الطاقة و الوعي الذي يتمتع به كلّ منهما.

و في هذا المقال , سننظر لموضوع الفقر و الغنى من زاوية نفسيّة قلّ ما نتطرّق اليها رغم تدخّلها المباشر في وضعنا الماليّ الحاليّ.

اقرا ايضا استثمر ككِبار رجال الأعمال من خلال هذه الكتب الستّة عن التسويق و الاستثمار + التحميل المجاني

1- لأنك تشعر بالحرمان

قد تتساءل : ما دخل شعوري بالحرمان في كوني شخص فقير ؟ الامر بسيط للغاية لكنه يستحق لبعض التركيز , بما اننا نرتبط بوعي أو بدون وعي بالطاقات الكونية التي من حولنا , و بما اننا نتعايش مع قوانين كونية معينة سواء بإرادتنا أو تلقائيا , فإنّ الشعور كالفكرة يتميّز بطاقة عالية يستقطبها الكون و يترجمها و من ثمّ يتفاعل معها, و بالتالي سترسل شعورك بالحرمان ذاك إلى العقل الكونيّ الذي يأذن للقوانين المعنية بالتدخّل , فقانون الانعكاس سيضاعف من الحرمان الذي تعيشه , و قانون التجلّي سيعمل على خلق واقع لك بنفس ذبذبات الفكرة التي أرسلتها , و قانون النية ايضا سيتعامل مع الأمر بنفس الطريقة و هكذا .. لذلك , فإنّ الحرمان يجلب المزيد من الحرمان و عقلية الوفرة التي تبدأ من الفكر هي الخطوة الاولى نحو تحقيق الرخاء و الثروة.

2- لأنّك تخلق فائض احتمال

ماذا نعني بفائض الاحتمال؟ هذا المصطلح الغريب الذي قلّما يعترضنا. في الواقع, ھناك الكثیر
من الأشیاء في حیاتنا -حسب فاديم زيلاند- نقوم بھا بلا وعي وتسبب فائض احتمال أو قوى فائضة, وكما یقول المثل العامي :” كل شيء یزید عن حده ینقلب إلى ضده” فكل شيء لا یوجد في حد الوسطیة والاعتدال – أي غیر متزن! – یُعدُ فائض احتمال!. وحتى ولو كان شیئاُ ایجابیاّ! لأن قوى التوازن لا تعرف المشاعر السلبیة أو الایجابیة..! تعرف فقط أنه یوجد تفریط او إفراط فتعید كل شيء للوسط أو لوضعه المتوازن الطبیعي. فإذا كنت تولي الكثير من الاهتمام للتفكير في المال و تظهر رغبة مبالغة فيها للحصول عليه , لن تتحصل على سنت واحد. التوازن هو الحلّ إذا أردت تحقيق أيّ شيء في الحياة.

انظر ايضا 9 مهارات لن تجدها إلّا في رجل المبيعات الفذّ!!

3- لأنك تكره الاغنياء

إذا كنت تريد المزيد من المال ، فمن الضروريّ ان تتراجع عن كرهك للأشخاص الذين يملكونه. بطبيعة الحال, لا أحد يحب أن يواجه حقيقة أنه شخص كسول أو يفتقر إلى الطموح أو غير كفء, لذلك تعدّ الطريقة الأسهل لتدارك كلّ تلك المشاعر السلبية هي كره الاغنياء و اتهامهم بالسرقة و الاحتيال و استخدامهم للطرق الملتوية في كسب المال..

لكن ماذا لو فكّرت في وقت ما أن تذهب إلى أحد الاغنياء الذين تعرفهم , و تسأله عن الطريقة المثلى التي اتبعها لكسب أمواله , لن تكون وقحا بل ستحاول ان تستقي منه معلومات مفيدة يمكنك البدء بها.ستجد انّه قام ببعض التضحيات , و المغامرات المالية و المجازفات و أنّه ذكيّ أيضا و الأهم من ذلك انه لم يقارن نفسه بأيّ شخص على الاطلاق . إذا فكرت في الامر على هذا النحو, ستتطور عقلية وفرة بالتأكيد.

4- لأنك لا تُحرك طاقة المال

المال له طاقة ذبذبات كأيّ شيء في هذا الكون , معتقداتنا حوله و مدى تعلقنا به و فكرتنا العامة عنه , كلها تشكّل طاقة المال. و يعادل مصطلح ” تحريك طاقة المال” هذه العبارة  :قم باستثمار المال. فالاستثمار  عادة ما يجلب لك فرصا عديدة و مربحة, ربما ستقول : من أين لي ان استثمر فأنا لا املك مصدر دخل قويّ , او لا املك مصدر دخل أصلا. في الحالة الاولى يمكنك ان تقوم ببعض التضحكيات (كما ذكرنا في النقطة السابقة) قم باستثمار 10 بالمائة من دخلك, و في حالة عدم توفّر دخل , تحرّك يا صديقي و قم بخلق مورد رزق وقتيّ مهما كان. لن تمطر عليك السماء مالا.

قد يهمك 5 طرق عصريّة للتسويق لنفسك في مجال عملك

5- لأن استحقاقك منخفض

كيف تريد ان تتجاوز وضعك المادّي المزري , إذا كنت لا تثق في قدرتك على تجاوزه. كيف يمكنك ان تحسّن آداءك الماليّ , إذا كنت ترفض عروض العمل و الصفقات التي تأتيك بتعلة انّك لن تتمكن من القيام بمهمتك على اكمل وجه. دعني أخبرك أمرا : انت تعاني من عقدة نقص و قلة ثقة و انخفاض في الاستحقاق. الاغنياء الذين تراهم يوميا في شارعك او مدينتك  أو في المحطات التلفزيونية, هم أشخاص عاديون لكنهم وثقوا بقدرتهم على تغيير وضعهم المالي و قد نجحوا في ذلك فعلا , فهل تستمرّ بالتقليل من شان قدراتك؟

6- لانك تخشى المخاطرة

يقول المثل العامّي ” من لا يخاطر لا يربح شيئا” , لن تأتيك الاموال على طبق من فضّة , ستختبر الكثير من لحظات الفشل و التضحية و المجازفة , الأمر يستحقّ العناء , ثق بي. و لكنه يستحق ايضا الكثير من الشجاعة و الإقدام اللذان يقترنان مباشرة بالثقة و قبول النتائج أيّا كانت. لا تُسرف في انتظار النتيجة الايجابية بل صبّ جام تركيزك في اتقان ما تفعله و اتمامه على اكمل وجه. لكن تعامل مع اشخاص موثوقين كي تكون مخاطرتك أقلّ وطأة.

إذا كنت ترى أنّ هذه النقاط ساعدتك و لو قليلا , أخبرنا برأيك في مساحة التعليق أدناه.

اقرا ايضا

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مقالاتك دائما رائعة ، نعم الجانب النفسي أهم من الجانب المادي أو الحركي لذلك يمكننا الاهتمام بجلب مشاعر الوفرة و كذلك استشعار النعم و فك التعلق بالماديات لكي نرتقي و نسمو و بعدها كل شيء سيتجلى في واقعنا بحالة من السريان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock