التطوير الذاتيتنمية ذاتية

4 دروس في الحياة يقدّمها لك “توماس شيلبي”

هل شاهدت سلسلة بيكي بلايندرز الشهيرة ؟ هل أسَرتك شخصية توماس شيلبي الاستثنائية ؟ حتى و إن لم تشاهده انا أجزم أنّك سمعت عن ذلك البطل الاسطوري الذي جمع بين العديد من الصفات المذهلة في آن واحد,لذا, نالت شخصية توماس شيلبي حظوة واسعة لدى الناس , كما أصبح مؤثرا على الوعي الشعبي.

و قد قدّم لنا الممثل العبقريّ كيليان مورفي ,شخصية توماس شيلبي المثيرة للجدل , المتمثلة في زعيم لعصابةٍ ببرمنغهام المعروفة باسم Peaky Blinders ، الرجل العصامي , المناور ,الذي يقف دائما في الصف الأمامي عند القتال ,  صانع الصفقات ورجل الأعمال المهووس بالنجاح . من بيئة متواضعة و أصول غجرية .

و من أقواله

“لا تجادل عندما تكون في المقعد الخلفيّ”

توماس شيلبي هو شخصية مجنونة عظمة ,و مردّ ذلك  معايشته للحرب العالمية التي صنعت منه رجلا مختلفا و متغيّرا ، خائب الأمل من تجاربه ومعاناته من اضطراب ما بعد الصدمة التي تلقاها إثر الحرب.

ردود فعله الباردة صنعت منه شخصا قويّا و لامعا في الساحة الاجرامية , مغرورا بعمق و يعي جيدا ما يفعله لضمان بقاءه في الصدارة , حتّى إن كلّفته طموحاته الكبرى أن يُلحق الضرر بالكثير من الاشخاص.

أولاً كزعيم لـ Peaky Blinders ، ثم مالك Shelby Company وعضو في البرلمان ، هو من قام ببناء إمبراطورية تتصدّر القمة ,  شخصية متعطّشة تعطّشا شبه مرَضي للنجاح المرتبط بالصناعة.

ومع ذلك ، فهو يفهم أن النجاح بدون غرض لا معنى له ، كما يتضح من ولائه لعائلته وعلاقته الصاخبة مع “غريس”

أمّا الآن , إليكم 4 دروس رائعة من الممكن لايّ شخص منّا ان يتعلم منها الكثير , يقدّمها لنا عملاق الصناعة و رجل الاعمال الفذّ توماس شيلبي بطل سلسلة بيكي بلايدرز الشهيرة:

1. اعبر من خلال الشيطان , لكن صافحه أوّلا

الآن أنا لا أقول أن الانحراف الأخلاقي هو سر النجاح ، كما أنني لا أشجع هذا بطبيعة الحال ، لكن قدّم لنا توماس شيلبي مثالا للشخص السكير و المدخّن النهم الذي لا يتهاون مع أعدائه و لا يتردد في الحقا الضرر بهم إذا حاولوا الوقوف في طريق نجاحه . نحن لا نشجع هذا طبعا و لكن الصرامة مع بعض الاشخاص  تساعد على الحفاظ على المكانة المطلوبة . قم بالعمل مع الأشخاص  الذين بإمكانهم تقديم فرص النجاح لك حتى لو كانوا سيستديرون لمحاولة قتلك في اليوم التالي – فقط قم بتجهيز الحماية اللازمة للطوارئ. تذكر ، اعداء النجاح كثيرون و لكن بإمكانك استغلال غيرتهم و رغبتهم في سقوطك  لصالحك , و ذلك بالعمل أكثر فأكثر كي لا تدع لهم مجالا لانتقادك.

2.جنون العظمة سيبقيك على قيد الحياة

معظم الأفراد الناجحين  الذين يقفون في اعلى سلم التفوق غالبًا ما يصابون بشكل من أشكال جنون العظمة. و في الواقع هذه الصفة التي تبدة غير محببة هي التي تبقيهم على قيد الحياة. ابق منتصبا على أصابع قدميك ، وقم بالعناية الواجبة التي يتطلبها العمل الذي بين يديك، اجرِ بعض الأبحاث الصارمة حوله، وفكر في كل زاوية ممكنة تُبلغك للنّجاح. التكرار المتواصل للمحاولة قد يكون مصدره ثقتك العالية في قدراتك و التي يمكن ان تتصف احيانا بجنون العظمة و التي قد تنقذك يومًا ما و تحقق لك كلّ أهدافك.

3. ما تظنّه “كافٍ” ليس كافٍ بالمرة ، فكر بشكل أكبر.

ربح سباق للخيول؟ ليس كاف. بناء المصانع ؟ ليس كاف. كامل برمنغهام؟ لا أظن أنها كافية. توماس شيلبي لا يطمح لامتلاك الحانات الصغيرة في المدينة ، أوعدد قليل من الشركات المنافسة  ، و لا يحتاج ايضا لنصف ضمانة ألا يسبقه أحد في ركضه الى “المقعد الاماميّ”.هو يريد  و يريد و يريد , يريد امضاء عقود الدفاع العسكري. حماية وينستون تشرشل. افتكاك لندن بالقوة , أخذ الولايات المتحدة مجتمعة. يريد أن يكون بمنأى عن المنافسة من خلال تقلّد منصب سياسي مهمّ. يريد حيازة جميع الاسلحة حتى تلك التي تعود للحكومة. يريد أن يكون أكثر ثراء من اليوم السابق.

إذا كنت تريد ان تكون كتوماس , عليك أن تترك جانبا كلمة “كفى” التي تسعى لانزالك أرضا و دفن أحلامك الكبيرة في تابوت عاجي. لذلك نصيحة , فكّر دائما بشكل أكبر و لا تخفض سقف طموحاتك.

4.لا تغفل أبدًا عما يدور حولك ، ولا تعتذر عن نجاحك.

في الواقع ، كل هذا لا يعني شيئًا إلا إذا كان لديك شخص يشاركك فيه. قف إلى جانب من تحبهم ، وشكل عائلة قريبة أينما وجدت. ولكن الأهم من ذلك ، لا تعتذر عن كل ما حققته. انه لك و قد كسبته عن طريق العمل الجادّ و الدؤوب. وعلى حد تعبير تومي شيلبي نفسه:

“أنا لست خائناً . أنا مجرد مثال صارخ على ما يمكن أن يحققه شخص مثابر”.

توماس شيلبي هو التجسيد النهائي لمفهوم نيتشه حول “إرادة السلطة” – رجل قويّ تقوده حتمية فطرية لتحقيق أكبر قدر ممكن من النجاح في حياته. على الرغم من أصوله المتواضعة وظروف حياته الصعبة، يجسد تومي شيلبي القدرة البشرية على التغلب على المخاوف و المعيقات وتحقيق ما يمكن اعتباره عادة خارج نطاق الممكن.

هل أعجبك المقال ؟ اترك لنا تعليقا

  1. اقرا ايضا 12 حقيقة قاسية عن الحياة تقبّلها لتجعل رحلتك أسهل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock