الذّكاء الماليتنمية ذاتية
آخر المقالات

6 خطوات لتطوير “المرونة المالية” (مهما كان وضعك المالي)

اهلا بكم

يعيش أغلبنا على راتب شهري لا يكفي الا متطلباته اليومية , و بالتالي أيّ سبب خارجي عن المصاريف اليومية قد يكون كفيلا بإحداث توتّر كبير في ميزانيتنا الشخصية. فعندما يحدث خطأ صغير في  بعض الأشياء ، مثل عطب في السيارة ، ستجد نفسك  في وضع الأزمات. من أين ستأتي بالمال لتدفع لإصلاح المشكلة؟ كيف ستتمكن من تغطية مصاريفك المالية الأخرى بعد إصلاحها؟

لذلك قررنا ان نضع بين ايدكم في هذا المقال بعض الأساسيات لتحقيق مرونة مالية تجعلكم تتحكمون في زمام الامور بدلاً من انتظار شخص ما أو مصادفة ما لإصلاح المشاكل المحتملة.

اقرا ايضا الندرة VS الوفرة – محاولة لتطوير عقلية الوفرة

1- بناء صندوق للطوارئ.

قد تفكّر أنّه حان وقت تخصيص صندوق طوارئ  صغير (100 دولار شهريا)  للتعامل مع ما هو غير متوقع , هذه الفكرة التي بإمكانها أن تبني بعض المرونة في ميزانيتك ، مما سيسمح لك بالتعامل مع الأزمات البسيطة. و مع مرور الوقت ستلاحظ ازدهارا في وضعك المالي ، ستتحسن قدرتك على المراوغة  من “الضربات” غير المتوقعة. كما أنّ ادخار المزيد من المال سيعطيك المزيد من الخيارات , فإلى جانب التصدّي للازمات ستتمكن من تحقيق بعض الحرية المالية

2- الحفاظ على تأمين كاف.

توفّر الصناديق الوطنية للضمان و التأمين للفرد تامينا كافيا من خلال الأقساط التي يدفعها بانتظام و التي يبدأ الشخص بالانتفاع بها بعد فترة معينة من الزمن. في الواقع , قد تبدو  قيمة تلك الاقساط ضعيفة للغاية لكنها إن لم تنفع كثيرا فلن تضرّ , بل ربما ستكون سندا في وقت ما . حاول ان تنخرط في الصناديق الاجتماعية سواء كان من خلال وظيفتك او مشروعك او ايّ دخل كان.

3- الحد من الديون.

من الطبيعي ان تزداد الديون كلما ازدادت المصاريف , خاصة إذا لم يكن الدّخل كافيا لتغطية الحاجيات الضرورية للشخص. فإذا كان لزاما عليك التداين , حاول قدر الإمكان ان تكون ديونك معقولة أي بمقدار 10 بالمائة او اقلّ من دخلك على الأقل , و الأفضل من ذلك ان تتخلص من الديون بالعمل على خلاصها على دفعات هامة , ستشعر بالضيق في البداية , يكن ستحقق الحرية المالية بعد ذلك.  

4- ممارسة الادخار.

كما قلنا سابقا , يساعد الادّخار على تحقيق مرونة مالية تمنع عنك الوقوف مكتوف الايدي في الازمات. ادّخر على الأقلّ 10 او 20 بالمائة من قيمة دخلك شهريا. و التزم بعدم السحب من مدّخراتك , و لتفادي ذلك قدر الإمكان , قم بالادخار في بنك أو لدى شخص مقرب. كلما زادت مدّخراتك كلما ضمنت الأمان المالي, تذكر ذلك.

5- بناء اقتصاد شخصي

لا يمكنك الهروب من الاقتصاد الوطني. لا يمكنك الهروب من وسائل الإعلام. لا يمكنك الهروب من أصدقائك وعائلتك. لكن هذا لا يعني أن عليك أن تشتري ما يفعله الآخرون. معظم الناس لديهم اقتصادات شخصية هشة تنهار عندما تصبح الأوقات صعبة. يجب أن تبني اقتصادك الشخصي لتكون مرنة وقابلة للتكيف.

6- إنفاق أقلّ مما تكسب

عندما أقول إنه من المهم أن تنفق أقل مما تكسبه ، ذلك لأن التدفق النقدي الإيجابي يتيح لك مرونة أكبر في الاستجابة لمواقف الحياة. إذا كنت تنفق و أنت في وضع عجز مالي، فقد يكون من الصعب إيجاد الماليا لكافي الذي تحتاجه للتعامل مع الأزمات – خاصة إذا لم يكن لديك مدخرات. ولكن إذا كان لديك ربح شخصي في نهاية كل شهر ، فلديك القدرة على إعادة توجيه بعض الأموال مؤقتًا للعناية ببعض الاعمال الجانبية او العناية بنفسك و الترفيه و اقتناء بعض الكماليات.

انظر ايضا استثمر ككِبار رجال الأعمال من خلال هذه الكتب الستّة عن التسويق و الاستثمار + التحميل المجاني

خلاصة

أخيرا , أريد ان أُعملك بأن الكمال هو عدو السعادة. عندما تكون مهووسًا بإيجاد إجابات مثالية ، فإنك تضع نفسك أمام الإحباط عندما تدرك أنه لا يوجد عادة حل مثالي ستكون حياتك أبسط و أكثر سلاما. بالإضافة إلى ذلك ، يؤدي الكمال إلى المماطلة والمقاومة ، وهما عدوين طبيعيين للمرونة المالية.

جانب آخر من المرونة هو القدرة على الاستجابة للفشل. ما يهم ليس الخطأ ، ولكن كيف ترد على الخطأ. لكي تصبح ناجحًا ، يجب أن تتعلم وضع الفشل جانباً والاستمرار في السير نحو هدفك. هذا هو تقريبا تعريف المرونة.

وبالطبع ، هناك شعار يعلو على كل القواعد ,  افعل ما يناسبك. كل واحد منا مختلف. لدينا أهداف وشخصيات وخبرات مختلفة. كل منا بحاجة إلى العثور على الأدوات والتقنيات التي تكون فعالة لحالاته الخاصة. لا توجد طريقة واحدة مناسبة للإنقاذ ، أو الاستثمار ، أو سداد الديون ، أو شراء منزل. عندما تتبنى فكرة أن هناك إجابة واحدة صحيحة ، فإنك تقوم بتبنّي عقلية هشة. الأشخاص المرنون منفتحون على فكرة المسارات المتعددة لتحقيق النجاح.

في علم النفس ، تشير القدرة على التكيف إلى مدى قدرة الشخص على النجاح في أيّ ظرف مهما كان. لأننا نعيش في عالم يتغير باستمرار ، فإن قدرتك واستعدادك للتكيف هو مقياس ازدهارك وقدرتك على السعادة.

قد ترغب في قراءة سرّ قانون باركنسون لتحقيق الحرية المالية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock