الذّكاء الماليتنمية ذاتية

الندرة VS الوفرة – محاولة لتطوير عقلية الوفرة

 

لقد كنت مترددة في الحديث عن الندرة والوفرة لأن هذه المصطلحات قد تم استيعابها من قبل “قانون الجذب” الذي يستخدمه اغلب الناس لتشجيع التفكير السحري و البسيط و الخالي من العمل و بذل الجهود و الذي اراه شخصيا غير مجد الا اذا اقترن بالإنجاز.لذلك , أريد في هذا المقال أن أناقش هذين المصطلحين من منظور نفسي.

 

في عقلية الندرة ، تعتقد أن كل شيء محدود. الوقت محدود. المال محدود. الحب محدود. هذا يسبب لك القلق بشأن المستقبل. و بويع  أو بدون وعي ستتخذ قرارات تستند إلى الخوف. أنت خائف من أن تفوتك الفرصة , أنت خائف من عدم امتلاك ما يكفي , لديك مشكلة في الانفاق و تظهر في الغالب سلوكا يوحي بالتقشف و الحاجة و الحرمان , حتى مع امتلاكك للمال الكافي.  

في عقلية الوفرة ، تعتقد أن هناك الكثير للجميع. هناك الكثير من الثروة والمكانة والسعادة للتجول و العيش و الاكل و الاستمتاع.. أنت متفائل بشأن المستقبل. أنت تعتقد أن الأمور ستنجح حتى لو كانت هناك صعوبات مالية على طول الطريق. يمكنك اتخاذ القرارات استنادًا إلى النظرة الشاملة التي رسمتها لوضعك المالي ,  بدلاً من الاستناد الى لقطة واحدة . كما سيكون من السهل عليك الموازنة بين الغد و اليوم.

يقول لي احدهم :  واجهت مشاكل في الإنفاق الزائد ، والإفراط في تناول الطعام ، والإدمان على ألعاب الفيديو ، واستهلاك الكحول ، لقد جمعت بين الكثير من السخافات في آن واحد..

كل هذا – التجميع و الميول الإدمانية الى جانب عدم ضبط النفس – ينبع من عقلية ندرة. بحيث ترتبط عقلية الندرة بعدم القدرة على التحكم في الانفعالات. لكن لم يكن يدرك صاحبنا ذلك قبل بضع سنوات , الا عندما ساعده المعالج النفسيّ على رؤية المصدر.

 

و قد كان تفسير ذلك أنّ عائلته لم تكن لديك الكثير عندما كان صغيرا , بحيث وجد صعوبة في تأجيل الإشباع عندما كبر و تمكن من كسب المال. العقلية الافتراضية لصديقنا هذا, هي انه اذا توفّر له شيء الآن ، فيجب أن أحصل عليه الآن !

 فهو في أعماق لاوعيه ، يشعر أنه لن تكون هناك فرصة أخرى للقيام بذلك الامر. يقول أيضا أنّ والده كان لديه هذه العقلية , و كانت والدته كذلك و اخوته ايضا . و بعد وفاة والده , تعمّق الشعور بالندرة لدى العائلة , فكانت الأمّ تشتكي دائما من قلة ذات اليد و ضيق الحال و تعبّر عن خوفها من الموت جوعا إذا استنفذوا رصيدهم لهذا الشهر.

 

مثال واقعي آخر على عقلية الندرة

تقول صديقتي (س. م):

على مدار العام الماضي ، بدأت عقليتي التي تعاني من ندرة عميقة في التعبير عن نفسها بطريقة مزعجة.

 

منذ الانتقال إلى منزلنا الجديد في الأول من (يوليو) الماضي , لكن لدينا أمر يجب القيام به قبل أن نعتقد أننا انتهينا: نريد استبدال السطح الخلفي المتعفّن وتثبيت حوض استحمام ساخن. (كان هذا هو المشروع الأول الذي كنا نخطط لمعالجته عندما انتقلنا إليه ، لكن كان علينا أن نضعه في أولوياتنا الأكثر إلحاحًا).

 

أنا و زوجي نعرف بلا شك أننا سنستخدم حوض الاستحمام الساخن كل يوم تقريبًا, في الوقت الحالي ، نستحم مرة كلّ اسبوع , لكن إذا كان لدينا حوض استحمام ساخن ، فسنكون قادرين على التمدد معاً.) إنها ليست مسألة ما إذا كنا سنحصل على المال لشراء حوض استحمام، المشكلة هي أنني وصلت الى نقطة من الانكسار العقلي الذي يفرض عليّ الرغبة في الحصول على المزيد , وأنا اعلم اننا لو ثبتنا حوض استحمام ساخن سوف اطمح ان يكون لدينا جاكوزي و ساونا.. الذي اردت ان أقوله هو ان عقلية الندرة ستشعرك دائما بعدم الاكتفاء بما لديك بحثا عن المزيد و المزيد و لن تكتفي ابدا.

 

و يقول شخص أخر :

أنا متردد في إنفاق قرش آخر على تحسين مشروعي. فأنا أكره فكرة صرف جزء آخر من صندوق الطوارئ الخاص  بي. أكرهها ، أكرهها ، أكرهها. أشعر أن هذا المال لن يعود أبداً  و أدرك أن هذه هي عقلية الندرة ، لكني لا أستطيع أن أتخطّى هذه المشاعر. ان الندرة اصبحت جزءا من مخططي الماليّ.

 

إليكم الأمر: تعتمد الحرية المالية على التخلص من عقلية الندرة هذه وتبني عقلية وفرة بدلاً من ذلك. ويرتبط الرفاه المالي بشكل أساسي بالتوقعات الإيجابية للمستقبل. فإذا كنّا نعتقد بأننا قادرين على تحقيق ثروة فسنعمل جاهدين و سيدفعنا اعتقادنا ذاك الى توفير الوسائل و الأدوات التي تؤدّي الى الثروة , كأن نبدأ في تطوير موهبة ما او تعلّم مهارة ما او اقتناء معدّات لمشروع ما…

تغييرك لعقلية الندرة لن يأتي في يوم او يومين , ستغالبها في البداية , و ستنجح في تبني أفكار و قناعات مالية مرتبطة بالوفرة , و حينها ستكون قد فتحت امامك أبواب الحياة على مصراعيها و خاصة باب الثراء و الرخاء و الحرية و الاستقلالية المالية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock