علاقات إنسانيةمعاملات
آخر المقالات

4 خطوات لإتقان فنّ التجاهل

“التجاهل نصف السعادة ” , هي قاعدة ستتعلمها بمرور الوقت , و ستؤمن بها أكثر إثر كلّ علاقة تخوضها مع غيرك من الأشخاص. التجاهل ليس صفة سلبية كما كنا نعتقد دائما , ربما تكون كذلك في بعض المواقف لكن في معظم الأوقات سيكون التجاهل هو الحلّ مع الأشخاص الذين يمتصون طاقتنا و يرسلون الينا ذبذبات محمّلة بالحسد و الكراهية و الغيرة و المقارنة والنفور و التعالي و غيرها من الصفات المماثلة.

هذا المقال سيكون دليلك المبسّط لتعلم فن التجاهل و من ثمّ استخدامه في الوقت الملائم مع الشخص الذي يستحقه. نعم , نحن نتحدّث عن فنّ من الفنون الذي لا يُؤتى لكلّ الناس , بل علينا تعلمه و اتقانه لكي نكون دائما في موقف القوة مع الأشخاص الذين يحاولون تقزيمنا و التقليص من قيمتنا أو أولئك الذين يغدقون علينا بطاقتهم الرمادية و المنخفضة..

تابعوا معنا الخطوات التالية و اعيروها اهتمامكم

قد ترغب في قراءة أبحث عمن يشبهني .. حقيقة أم وهم ؟؟

1- تفادى الشخص الذي تريد تجاهله

من البديهي ان تكون الخطوة الاولى في اتقان فن التجاهل هي أن تتفادى الشخص المستهدف و تحاول قدر الامكان الابتعاد عنه , إذا كنت مضطرا للجلوس معه او التحدث اليه فاحرص على أن يكون حديثكما مقتضبا و أن لا تطيل المكوث معه في مكان واحد قدر الامكان , لا تدخل معه في حواراته المفضلة التي تكون معظمها نميمة عن بقية الناس.

قد يهمك السؤال الأهم في العلاقات ..هل تريد أن تكون على صواب دائما أم تكون سعيدا ؟؟

2- لا ترد على اتصالاته و رسائله

قد يشعر الشخص انّك تقوم بتجاهله , لا تقلق , من الجيد ان يشعر بذلك , فلعله حينها ينسحب من حياتك بهدوء , إنّ التجاهل يقطع حبل الشعور بين أيّ شخصين , سيصاب بالبرود بعد حين من الزمن و لن يحاول الاتصال بك مجددا. الاهم هو ان لا تجيبه و تفتح معه باب الجدال لأنه ببساطة لا يستحق منك أن تهدر طاقتك.

3- لا تجعل همك الوحيد تجاهله

إنّ المقاومة سلوك سلبيّ , لا يجب ان تقاوم الاشخاص او المشاعر , تعامل ببساطة مع مواقف الحياة , و لا تجعل همّك الوحيد تجاهل ذلك الشخص او ذاك , لا تضع وقتك الثمين في التخطيط للطريقة التي ستتعامل معه بها أو بالكلمات التي ستقولها له , الامر يتطلب منك بعض الحزم دون ان تكون كثير التركيز عليه. 

انظر ايضا 5 مراحل علينا المرور بها للتحرر من علاقة غير صحّية

4- أخبره بأنك ترفضه

يحدث أن لا يكون التجاهل الحلّ الأكثر مثالية في بعض العلاقات , فقد تتجاهل أحدهم و لا يتفهم أنّك تفعل ذلك فعلا , قد لا يكون واعيا بأنك تقوم بتفاديه , ربما يكون من الغباء عدم الشعور بذلك , و لكن إذا حدث ذلك أخبر الشخص مباشرة بأنك لا تريده بعد اليوم , بانك ترفض التعامل معه أو التحدث اليه , بإمكانك تبرير ذلك بمصارحته بعيوبه الكبيرة التي باتت تزعجك و تمتص طاقتك , كما بإمكانك عدم التبرير و تطلب منه الرحيل ببساطة شديدة. 

عموما , قد تكون هناك بعض القسوة في آلية التجاهل هذه , و لكن تتطلب منا الحياة أن نكون صارمين مع بعض النّاس , أن  نقف في وجوه الاخرين كي نحافظ على سلامنا الدّاخلي و صفائنا الذّهني , كي نحمي أنفسنا من طاقاتهم المدمّرة و بالتالي من الشرعيّ أن هؤلاء الاشخاص و ننسحب من حياتهم أو نطلب منهم الانسحاب. 

هل أعجبكم المقال ؟ ادعمونا بتعليقاكم البناءة في مساحة التعليق أدناه

اقرا ايضا خذها قاعدة : لا تثق بأحد أكثر من اللازم !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock